Shady EL-Balad اصحى يا بلد

مصر حتفضل غاليه عليا

مش قصه قصيره


يحكى أن,,,,,,قطار مُعطل و كراسيه متكسره و الركاب في انتظار تَحَرُكه كما وُعـِـدوا

كلما مرَ بجانبهم من يرتدي زي مسئولي القطار لوح لهم من خارج قضبان الشبابيك,و أمر بسرعة حل مشكلتهم فيتهافت مرئوسيه على القطار….
يبتهج الركاب و ينظرون من داخل قضبان الشبابيك فيجدوا المسئول الصغير يقوم بنفسه بدهان القطار من الخارج ثم يذهب
ثم ينتظرون ………..

و كما يحدث كل مره بعد فتره من مرور الكبير و تلويحه لهم من خارج قضبان شبابيك القطار تتشقق ألوان الطلاء سريعاَ و الركاب في الانتظار
و كلما مر الزمن كان معدل سرعة تشقق الطلاء يتزايد…….

جائهم خبر ان المسئول السابق تم تغييره ,,, لم يعلموا سبب التغيير ولا عرفوا اي مقدمات له ,فظنوا انه تغيير مفاجئ و ربما جاء صدفه و لكنهم رغم حيرتهم كانوا قد ملوا الانتظار فابتهجوا كما لم يبتهجوا من قبل و عبرت اصداء اصواتهم قضبان شبابيك القطار حتى وصل صوتهم للمسئول الجديد

تسائل المسئول الجديد في اهتمام واضح: ايه الدوشه دي؟؟
فكانت إجابة كبير مرءوسيه : عـُـلِم با افندم
تعجب المسئول الجديد من الرد و لكن كبرياء منصبه منعه من معاودة السؤال , فقط إكتفى بالإبتسام حين دار بذهنه المثل المصري الساخر “أحلام سيادتك أوامر,و شلوتك دفعه للأمام”
و مع الابتسامه أشار لكبير المرءوسين بانه يمكنه الإنصراف…..

إنصرف كبير المرءوسين و أمر بتتبع اصوات الدوشه و منع اسبابها

شاهد الركاب من خلف قضبان الشبابيك كثيرين يحيطون بالقطار ممن يبدو من مظهرهم انهم تابعين للمسئولين بالتأكيد..
و استبشروا بحل المشكله و إنتهاء زمن الإنتظار خاصة بعدما اكتشفوا ان العمال لا يحملون في هذه المره جرادل الوان الطلاء المعتاده

و بدأ العُمال العمل حسب تعليمات كبير المرءوسين التي كانت ” سرعة تبديل قضبان الشبابيك بقضبان احدث و أقوى و إضافه احدث انواع الزجاج الكاتم للصوت و يكون على طبقتين خارج القضبان حتى لا يحدث اي احتكاك بين العمال و الركاب داخل القطار “

و حين سأل احد الركاب العُمال عن سبب إضافة قضبان إلي باب القطار كانت إجابته وهو في قمة الفخر “ده كان إقتراحي يا استاذ …. الشباك الكبير ده مش اقل من اخواته لازم نجدده”

و تم صرف بدل إجاده للعمال و كل المرءوسين بأمر كبير المسئولين بعد ان وصلته البشاره من كبير المرءوسين “خلاص مشكلة الدوشه اتحلت يا أفندم”

تململ الركاب من مرور الوقت دون ان تـُـستكمل باقي التطويرات و لكنهم كانوا يثقون في كُبارات الركاب و يتذكرون دوماً قولهم “ما هو مش معقول حيـبـيـعولنا التذاكر و القطر مش حيتحرك”

و لا يزال القطار مُعطل و كراسيه متكسره و الركاب في انتظار الــ…..
………………………….
معلش لازم اقفل و ابطل كتابه في واحد من زملائي الرُكاب عَـمَـال يزعق و يقول “الاكسجين خلص”معلش شكله اتجنن

اما نروح نِـعـَـقـَـلـُه
…………………………………………………………………………………………

train aswan by ahmed ismail1

المتفائل الفاني

شادي الغزاوي
1June2013

photo by: Ahmed Ismail fb.com/ahmed.isma3il

original post : http://tinyurl.com/lgjany6

No comments yet»

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

شخص ما يكتب

يكتب اليوم عن الأمس والغد ..

minawageh1's Blog

A great WordPress.com site

لسـان حال

بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

خيوط

من هوامش تفاؤل الإرادة

Bucket List Publications

Indulge- Travel, Adventure, & New Experiences

مصر هبة النيل

مصر يامه يا بهية يام طرحة وجلابية الزمان شاب وانتي شابه هو رايح وانتي جاية

The WordPress.com Blog

The latest news on WordPress.com and the WordPress community.

%d bloggers like this: