Shady EL-Balad اصحى يا بلد

مصر حتفضل غاليه عليا

يا المصرى ارفع راسك فوق انت قبطى.. يعنى ايه كلمة قبطى


كمصرى مسلم أحب أقول لنفسى و ليكم

ارفع راسك فــــــــــــوق أنت قبطى

ايه مستغربين ليه ؟؟؟؟ اصبروا اصبروا

 @Manalahmed137 سؤال من المصريه

لا افهم لماذا يقدم البعض العزاء “للأنبا” فلان و”الاسقف” علان؟! هؤلاء شهداء مصريون ونعزي فيهم أنفسنا جميعا. بس

سؤال مصرى صميم من مصريه جذورها بتنقح عليها بتقولها انتى مصريه قبطيه دينك الإسلام روحى عزى أهالى اخواتك المصريين الأقباط اللى دينهم المسيحيه فى عندهم عزا ,,, فى عندهم شهداء

نعم شهداء ,, نحتسب جميع قتلانا شهداء و الحساب عند الله ,, انت مالك انت؟؟ ما ترد

حاله قلما تراها من التناغم بين ابناء أى وطن لم يتناحروا ابدا طوال الاف السنين دعما لدينهم

لم يعتنق الأقباط المصريون المسيحيه بالسيف و لم يعتنقوا الإسلام بالسيف اعتنقوه دينهم بالإقناع ودافعوا عنه وليس ضد دين اخر

كل مصرى اعتنق دينه عن إقتناع و لذلك لا يضيره ما يعتقد به أخوه القبطى لأنه يعلم انه مقتنع بذلك يذهبون مع بعضهم البعض فى نفس السياره ليصلى هذا فى الكنيسه و هذا فى الجامع , و ينتظرون اصدقائهم يوم الجمعه بعد صلاة الجمعه ليكون يوم العيد المصرى الأسبوعى … لأنهم أقباط لأنهم مصريين … ايه برضوا لسه مستغربين ؟؟؟؟؟؟

جامع أمام الكنيسه عادى جدا المصريين بيحبوا الونس اما بئى اللي مش عاجبه منظر الكنائس يروح يعيش في تورابورا ,,,واللي شايف أمريكا هتحميه يروح يقعد عندهم واللي بيترحم على أيام مبارك يروح يقعد معاه في طره ,,, و اللى شايف ان فى ناس جاهله فى البلد يقوم يتحرك و يعلمهم ,,, و اللى بيلعب من تحت لتحت و بيحاول يولع فى مصر نحب نقول له حموك فى كنكه و صغيره كمان

عايزين تعرفوا ليه كل الكلام ده

عايزين تعرفوا يعنى ايه كل الكلام

اذن

لازم تعرفوا يعنى ايه كلمة قبطى

كلمة “قِبط” صورةٌ مختَصَرةٌ من لفظة “إِيجِيبْتُوس

“Aegyptos

، وهى لَفْظةٌ أَطْلَقَها البِيزَنْطِيُّون على أهل مصرَ، وهي مَأْخُوذة منَ العِبارة المِصْرِيَّة القديمة

(حت – كا – بتاح) (Het – Ke – Path)

، أو (ها – كا – بتاح)، أو (بيت – كا (روح) – بتاح)،

وهو اسمٌ لِمَعْبد مِصْرِيٍّ قَدِيمٍ في مدينة “منف”، أو “ممفيس”، التى كانتْ عاصمة مصر القديمة.

وقد حَوَّرَ الإغريقُ – ومِنْ بعدِهم البيزنطيون – نُطْقَ هذه العبارة إلى “هي جي بنو”، ثم أضافوا حرف السِّين، وهو يُساوي الضَّمَّة في لُغَتِهم، ويُضاف حرفُ السِّين دائمًا إلى نهاية الأسماء، وبِمُرُورِ الزَّمَن أَطْلَقُوا اسم “هيجبتس”، أو “إيجيبتوس”

، ومنها جاءت كلمة

EGYPT في اللُّغة الإنجليزيَّة

، وفي باقي اللُّغات الأوربيَّة

، مثل: اللُّغة الفَرَنْسيَّة

L, EGYPTE

، وفي الإِيطَالِيَّة

: L, EGITTO

، وفي الألمانية

AGYPTEN:

وكلمةُ قبطيٍّ شاعَتْ عندما كانتْ مصرُ تحت الحُكْم البِيزنطيِّ، وهذه الكلمةُ يُقْصَدُ بها سُكَّان مصرَ مِن أهْلِها الأصليينَ، مهما اختلفتْ دِيانَتُهم.

وما يَسْعى إليه البعضُ مِن تخصيص هذا الإطلاق على نصارى مصرَ، يُخالِف الحَقِيقةَ التَّاريخيَّة المُثْبَتة لِمَا ذَكَرْنا..

وحقيقةُ القولِ: أنَّه عندما فَتَح المُسلمونَ العربُ مصرَ، كان معظمُ المِصْريينَ نصارى؛ نتيجةً لأنها كانتِ الدِّيانة الرَّئيسة في مصر قبل دخول الإسلام فيها..

ويُثْبِتُ الذي ذَكَرْناهُ ما تَنَاقَلَتْهُ كُتُب اللغة، ومعاجمُها المُعْتَمَدة:

قال الفَرَاهيدي في “العين”: “القِبْط: أهلُ مِصْرَ وبُنْكُها – أَي: أَصلُها وخَالِصُها – والنِّسبةُ إليهم: قِبْطيٌّ، وقِبْطيَّة”.اهـ.

وقال ابن فارس في “معجم مقاييس اللغة”: “القِبطُ: أهلُ مصر، والنِّسبة إليهم قِبطيٌّ”.اهـ.

وقال الصَّاحب بن عَبَّاد في “المحيط في اللُّغة”: “القِبْطُ: هم بُنْكُ مِصْرَ، والنّسْبَةُ إليهم قِبْطِي”.اهـ.

وقال ابن دُرَيد في “جمهرة اللُّغة”: “والقِبْط: جيلٌ منَ الناس معروفٌ”.اهـ.

وقال الجوهري في “الصِّحاح”: “القِبْطُ: أهل مصرَ”.اهـ.

وقال الأَزْهَرِي في “تهذيب اللغة”: “قال اللَّيث: القِبطُ: هم أهل مصرَ وبُنْكُها، والنِّسبة إليهم: قِبْطِيٌّ”.اهـ.

وفي “لسان العرب”؛ لابن منظور: “والقِبْطُ: جِيل بمصر، وقيل: هم أَهْلُ مصر وبُنْكُها، ورجل قِبْطِيٌّ”.اهـ.

هذا هو معنى القبط، أما نَسَبُهم، فكما قال الزَّبِيدي في “تاج العَرُوس”: “واخْتُلِفَ في نَسَبِ القِبْط،

فقِيلَ: هو القِبْطُ بنُ حَام بن نُوح – عليه السلام –

وذَكَر صاحبُ الشَّجَرَةِ أنَّ مِصْرَايِم بن حام أَعْقَبَ من لوذيم، وأَنَّ لوذيم أَعْقَب قِبْطَ مِصْرَ بالصَّعِيدِ، و

ذَكَرَ عالم الأنساب أَبو هاشِم – أَحْمَد بنُ جَعْفَر العَبَّاسي الصَّالِحِيّ النَّسَّابَة – قِبْطَ مِصْرَ في كِتابِه، فقال: هم وَلَدُ قِبْط بن مِصْرَ بنِ قُوطِ بنِ حام، كذا حَقَّقَهُ ابنُ الجَوَّانِي النَّسَّابَةُ في “المُقَدِّمةِ الفاضلِيَّةِ”، وإِليهم تُنْسَبُ الثِّيَابُ القُبْطِيَّة بالضَّمِّ، على غَيْرِ قِيَاسٍ”.اهـ.

هذا هو معنى كلمة قبطي في الأصل، وهذا هو نسبهم، وإنما ذكرناه؛ لِتَبْيينِ لنا حقيقة تاريخيَّة، يُريدُ البعض أنْ يَطْمِسَها، أو يُشَوِّهَها، أو يُغَالِط فيها؛ لِيَتَوَصَّلَ بذلك إلى إثبات أنَّ هُويَّة مصرَ نصرانيَّة في عقيدتِها وشريعتها، مع أنَّ الأدِلَّة تُنادِي بِخِلافِ ذلكَ.

ومع هذا فقد دَرَج عُرْف الناس في العُصُور المتأخرَّة على تخصيص نَصَارَى مصرَ بهذه اللَّفْظة، بحيثُ إذا قيل: القبطي، فَهِمَ السَّامعُ أن المُتَكَلِّمَ يَقْصُدُ بها النصراني من أهل مِصْرَ، واشْتُهرَ ذلك بين كثيرٍ منَ الناس، حتى أصبح التَّفْريق فيها بين الصَّواب والخطأ عزيزًا، لا يعلمُه إلاَّ طائفةٌ محدودةٌ منَ الناس، وقد درج على هذا النَّقل العُرْفي لمعنى الكلمة الفَيُّومِيُّ؛ حيث قال في “المصباح المنير”: “القِبْطُ – بالكسر -: نصارى مصر، الواحد: (قِبْطِيٌّ)، على القياس”.اهـ.

لكن واضعي “المعجم الوسيط” أرادُوا أن يَزْدَادَ الأمر وضوحًا، فَجَمَعُوا بين المعنيينِ: اللُّغويِّ والعُـرفِيِّ؛ لِيَتَنَبَّه الناسُ للحقيقة الثابتة، مع إحاطتهم بالمعنى العرفي المشهور.

جاء في “المعجم الوسيط”: “القِبْطُ: كلمةٌ يونانيَّة الأصل، بمعنى سُكَّان مصر، ويُقْصَد بهم اليوم المسيحِيُّون منَ المصريينَ، جمعها: أقباط”.اهـ.

بَقِيَ بعد ذلك أن نُبَيِّنَ حُكْمَ تخصيص النَّصارى من أهلِ مصرَ بهذا الاسم، وحُكْمَ إِطْلاق هذا الاسم على أهل مصرَ جميعًا.

والجوابُ: أنَّ هذه الكلمة: “القبطي”، صارَتْ كلمةً مُشتركةً، تُطْلَقُ على صِنْفَيْنِ مِن بني آدم: المصريينَ جميعًا، ونصارى مصر خاصة، وذلك عند طائفةٍ من المُثَقَّفينَ والمُتَعَلِّمينَ، وصَارَتْ ذات معنًى واحدٍ عند عوامِّ الناس ودَهْمَائِهم، فلا يُفْهَمُ منها لدى العوام سِوى نصارى مصرَ.

ولَمَّا كان اللَّفْظُ مُشتَرَكًا عند البعض، وموهِمًا عند البعض الآخر، كان الراجحُ مِن جهة النَّص والعقلِ: أنَّ المسلمَ المصريَّ لا ينبغي له أن يقول عن نفسه: إنه قبطي، ويَقْتَصرُ على ذلك؛ إلاَّ إذا كان السامع يَفْهَمُ ما يَقْصُد مِن قوله، وهو أنه مسلم، ينتمِي إلى أصول مصريَّة، أو يُتْبِع ذلك بقوله: مسلم، فيقول: قِبْطي مُسْلم؛ وذلك لِغلبةِ العُرف في استعمال هذه الكلمة عند العوام، بِخُصُوص النَّصرانيِّ المصري، والحقيقةُ العُرفيَّةُ إذا غَلَبتْ في الاستعمال، قُدِّمَت على غيرها منَ الحقائق الأخرى.

بحث متواضع لشادى الغزاوى

اعذرونى مش فاكر من المصادر غير ويكي بيديا

ولاد البلد

http://www.facebook.com/welad.elbalad

No comments yet»

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

شخص ما يكتب

يكتب اليوم عن الأمس والغد ..

minawageh1's Blog

A great WordPress.com site

لسـان حال

بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

خيوط

من هوامش تفاؤل الإرادة

Bucket List Publications

Indulge- Travel, Adventure, & New Experiences

مصر هبة النيل

مصر يامه يا بهية يام طرحة وجلابية الزمان شاب وانتي شابه هو رايح وانتي جاية

The WordPress.com Blog

The latest news on WordPress.com and the WordPress community.

%d bloggers like this: